مواضيع عامة

تأثير أطوار القمر على صحة الإنسان ومزاجيته والنوم..أساطير أم حقائق ؟

من تأثير القمر على الصحة؛ نذكر في مسرحية “Othello” لشكسبير، تخبر الخادمة ايميليا Othello أن القمر اقترب جداً من الأرض وهذا ما دفع الرجال للجنون.

إن فكرة أن البدر يمكن أن يثير المشاعر، ويثير سلوكاً غريباً، بل ويسبب مرضاً جسدياً ليس مجرد مجاز أدبي. إنه اعتقاد راسخ حتى اليوم.

في الحقيقة، إحدى الدراسات تقول أن 81% من المتخصصين بالصحة العقلية يؤمنون أن القمر الكامل “البدر” يجعل الناس مرضى.

على الرغم من قوة هذا الاعتقاد القديم، إلا أنه لا يوجد سوى القليل من العلم لدعم النظرية القائلة بأن اكتمال القمر يتسبب في زيادة سريعة في زيارات غرفة الطوارئ أو دخول وحدة الصحة العقلية.

إليكم التفاصيل حول ما وجده الباحثون بشأن تأثيرات القمر على أجسام وسلوك الإنسان!!.

بالنسبة لتأثير البدر!.

منذ عام 400 قبل الميلاد، ألقى الأطباء والفلاسفة باللوم على التغييرات السلوكية على تغييرات اكتمال القمر. يتم دعم الصلة بين الإثنين في الأطروحات القانونية التاريخية: كتب الفقيه البريطاني الشهير ويليام بلاكستون أن الناس اكتسبوا وفقدوا قدرتهم على التفكير وفقاً لمراحله المتغيرة.

إن احتمالية تأثر البشر بدورات القمر لا أساس لها من الصحة..

يرتفع المد والجزر في المحيط وينخفض ​​بالتزامن مع مراحل القمر، وعدة أنواع من الحيوانات البحرية، بما في ذلك الشعاب المرجانية والديدان التي تعيش في البحر وبعض الأسماك، لها دورات تكاثرية يتم توقيتها تقريباً حسب توقيت الدورات القمرية.

ومع ذلك، لا توجد دراسات كثيرة تربط القمر بسلوك الإنسان والظروف الصحية، أو تأكد على تأثيره على الصحة.

فماذا يخبرنا الباحثون عن الروابط الموجودة بين الناس والقمر الكامل؟!

العلاقة بين اكتمال القمر والنوم:

عندما يكون كاملاً ومشرقاً، فقد يؤثر ذلك على جودة نومك.

فقد يؤثر على كمون النوم: وهو الفترة بين وقت النوم في بدايته ودخول المرحلة الأولى من نوم REM.

ففي تحليل أجري عام 2014 تضمن 319 شخصاً تمت إحالتهم إلى مركز النوم، وجد الباحثون أن البدر كان مرتبطاً بنوم أقل عمقاً وزيادة زمن نوم حركة العين السريعة أو ما يسمى نوم(REM  (rapid eye movement

وبالتالي تأثيره على الصحة أنه يزيد فترة كمون النوم. لذلك، يعني الكمون المتزايد أن الوصول إلى نوم حركة العين السريعة يستغرق وقتاً أطول.

يمكن أن تشمل الأسباب الأخرى لزيادة وقت استجابة نوم REM ما يلي:

  • توقف التنفس أثناء النوم
  • استخدام الكحول
  • بعض الأدوية

يُعتقد أن النوم العميق يحدث خلال الفترة الأخيرة من نوم حركة العين السريعة. تعرف على طرق للاسترخاء والراحة النفسية

قد يؤثر على الرجال والنساء بشكل مختلف:

في دراسة أجريت عام 2015 على 205 أشخاص أن البدر قد يؤثر على النوم بشكل مختلف عند الذكور والإناث. تنام العديد من الإناث أقل وتنام نوم الريم أقل عندما يقترب طور اكتمال القمر، بينما ينام الذكور أكثر بالقرب من اكتمال القمر.

في عام 2016، قامت مجموعة من الباحثين يفحص دورات نوم الأطفال في 12 دولة. ووجدوا أن الأطفال ينامون أقل بنسبة 1٪ خلال مرحلة اكتمال القمر. ومع ذلك، لم يجدوا أي ارتباط بين هذا التغيير في النوم والاختلاف الكبير في السلوك خلال تلك الفترة.

على الرغم من أن العديد من الدراسات تشير إلى وجود ارتباط بين النوم ودورات القمر، إلا أنها ليست كلها كذلك. في دراسة أخرى أجريت عام 2015 تضمنت 2125 شخصاً لم تجد أي صلة بين اكتمال القمر والتغيرات في أنماط النوم.

اكتمال القمر ونظام القلب والأوعية الدموية:

مع اقترابه من الأرض، تتغير قوة جاذبيته وتستجيب المسطحات المائية الكبيرة للأرض بارتفاع المد.

تساءل العلماء عما إذا كان سحب الجاذبية المتغير قد يؤثر أيضاً على كيفية تفاعل السوائل داخل جسمك. هذا ما وجدوه.

قد يؤثر على ضغط الدم!!.

في دراسة أجريت عام 2013 على طلاب الجامعات الذكور، قام الباحثون بقياس آثار دورات القمر المتغيرة على أنظمة القلب والأوعية الدموية للمشاركين. ووجدوا أن من تأثير القمر على الصحة أن ضغط الدم انخفض بنحو 5 ملم زئبق خلال مراحل اكتمال القمر.

أجرى الطلاب أيضاً اختبارا الجهد القلبي. كان معدل ضربات القلب وضغط الدم أقل خلال فترة القمر الكامل. بالإضافة إلى ذلك، عادت معدلات ضربات القلب إلى مستوياتها الطبيعية بسرعة أكبر خلال مراحله الكاملة.

في هذه الدراسة، خلص الباحثون إلى أن البشر كانوا أكثر كفاءة من الناحية البدنية خلال الأقمار الكاملة. ومع ذلك، فإن هذه النتيجة تتعارض إلى حد ما مع الأبحاث الأخرى. بما في ذلك دراسة أجريت عام 2020 على الرياضيين الذكور لم تجد فرقاً كبيراً في الأداء الرياضي خلال المراحل القمرية المختلفة.

اكتمال القمر والمزاج والصحة العقلية..

تكيف جسم الإنسان للتدهور مع التعرض لضوء النهار والظلام.

وقد أدى ذلك إلى تطوير إيقاعات الساعة البيولوجية -التي تؤثر على العديد من أنظمة الجسم – وليس فقط دورة النوم والاستيقاظ. حيث تؤثر الإيقاعات اليومية على صحتك الجسدية والعقلية أيضاً.

لكن الاستخدام الواسع النطاق للضوء الكهربائي يعني أن العديد من إيقاعاتك اليومية تتكيف مع أنماط الضوء والظلام الجديدة. عندما تتأرجح إيقاعات الساعة البيولوجية،فإن بعض اضطرابات الصحة العقلية تتأرجح أيضاً، بما في ذلك:

  • القلق
  • اضطراب ثنائي القطب
  • كآبة
  • انفصام فى الشخصية

هل لا يزال لدى البدر القدرة على تعطيل إيقاعك اليومي؟ إن القمر يضيء السماء بشكل متواضع مقارنةً بإضاءة شارع واحد (15 لوكس) أو شاشة هاتف محمول (40 لوكس).

إذا، هل البدر مرتبط حقًا بالتغيرات في المزاج والصحة العقلية؟

الأدلة العلمية السائدة تقول لا. الباحثون في دراسة أجريت عام 2017 حللوا سجلات غرفة الطوارئ في مستشفى بسعة 140 سريراً ووجدوا أن الأشخاص زاروا غرفة الطوارئ بسبب حالة نفسية بأعداد متساوية تقريباً خلال جميع مراحل القمر الأربعة.

وفي دراسة أجريت عام 2006 على أكثر من 10000 سجل طبي من منشآت مختلفة وجدت نفس الشيء: لا توجد علاقة بين اكتماله وعدد زيارات المستشفى للأمراض النفسية أو اضطرابات المزاج، وبالتالي لا يؤثر القمر على الصحة العقلية.

البدر والعنف والعدوان والصدمة والانتحار:

لعقود -وربما حتى قرون- أصر الناس على الاعتقاد بأن هناك المزيد من حوادث الاعتداء والصدمات وحتى الانتحار في فترات اكتمال القمر.

عالج العديد من الباحثين هذه الأسئلة. لقد راجعوا السجلات، وأجروا دراساتهم الخاصة، وتوصلوا إلى هذا الاستنتاج: لا يسبب اكتمال القمر زيادة في هذه السلوكيات العدائية .

في الواقع، وجدت دراستان أنه خلال اكتماله، يحدث تراجع طفيف في معدلات حدوث القتل والصدمات.

إن الربط الوهمي بين القمر والسلوك العدائي هو نوع من خطأ التفكير. يحدث ذلك عندما تتوصل إلى نتيجة خاطئة لأنك لم تأخذ في الاعتبار جميع البيانات، فقط بعض منها.

وكمثال على ذلك، قد يكون الناس قد ركزوا ملاحظتهم على نوبة سلوكية أو حادثة صادمة لأنهم سمعوا خرافات حول الارتباط بين الاثنين.

نظراً لأنه من المعروف أن دورات القمر تؤثر على الظواهر الطبيعية مثل المد والجزر، فقد طورت بعض الثقافات اعتقاداً ثابتاً -ولكنه غير صحيح في الغالب- بأن المراحل القمرية تؤثر أيضاً على المشاعر والسلوكيات والصحة البشرية.

بالنسبة للجزء الأكبر، لا يتسبب البدر في أن يصبح الناس أكثر عدوانية أو عنفاً أو قلقاً أو اكتئاباً.

توصل بعض الأدلة والدراسات إلى مايلي:

-يبدو أن هناك صلة بين مراحل القمر والتغيرات في أعراض الاضطراب ثنائي القطب.

-هناك أيضاً بعض الأدلة على أن اكتماله يمكن أن يؤدي إلى نوم أقل عمقاً وتأخيراً في الدخول في نوم REM. بالإضافة إلى ذلك.

-أظهرت بعض الدراسات حدوث تغيير طفيف في أمراض القلب والأوعية الدموية أثناء اكتمال القمر.

والخلاصة ..

يواصل العلماء دراسة كيفية تأثير القمر على مختلف النظم الفيسيولوجية والنفسية. في الوقت الحالي، يبدو أن تأثير هذا الجرم السماوي على جسدك أقل قوة مما كان يُعتقد في السابق.

كُن المتلقي والناقد وشاركنا كل ما يجول في خاطرك ، هدفنا الإجابة عن أسئلتك بكل موضوعية ، لطرح سؤالك على المختصين مجاناً أدخل هنا

هجرة ، سفر ، أمن المعلومات ، ابتزاز ، استشارات طبية ، استشارات دينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى