مواضيع عامة

الروائح والذكريات.. ما العلاقة بينهما وكيف تسافر الروائح إلى ذكرياتك القديمة وتثير العواطف ؟!

العلاقة بين الروائح والذكريات

هل تعتقد أن هناك علاقة بين الروائح والذكريات؟  هل تعرف لماذا يمكن لرائحة الخبز اللذيذ المنبعثة من مخبز قريب أن تكون بمثابة “بوابة زمنية” تنقلك على الفور من شارع مزدحم في نيويورك إلى مقهى صغير في باريس قمت بزيارته منذ سنوات؟

يمكن لرائحة محددة إحياء بعض الذكريات التي تم نسيانها منذ فترة طويلة. فلماذا تقوم الروائح بإنعاش الذكريات القديمة، وخاصةً العاطفية منها؟!

تكمن الإجابة في كون مناطق الدماغ المختصة بجمع الروائح والذكريات والعواطف متشابكة إلى حد كبير. في الواقع، إن الطريق التي يتم بها توصيل حاسة الشم إلى عقلك تُعدّ فريدة من نوعها ومختلفة عن باقي حواسك.

ما المسار الذي تسلكه الروائح للوصول لأماكن معالجتها في الدماغ؟

إن الرائحة عبارة عن جزيء كيميائي يطفو عبر الأنف إلى بصيلات حاسة الشم في الدماغ. تتم هناك معالجة الإحساس أولاً في شكل يمكن للدماغ قراءته. ثم تنقل خلايا الدماغ هذه المعلومات إلى منطقة صغيرة من الدماغ تسمى “اللوزة الدماغية”، وهناك تتم معالجة العواطف، ثم إلى “الحُصين” المجاور، حيث تتم عملية التعلم وتكوين الذاكرة.

قال “جون ماكغان”، الأستاذ المشارك في قسم علم النفس من جامعة “روتجر” في نيو جيرسي، أن الروائح في الواقع هي الأحاسيس الوحيدة التي تنتقل بمسار مباشر كهذا إلى المراكز العاطفية في الدماغ. تنتقل جميع الحواسّ الأخرى أولاً إلى منطقة في الدماغ تسمى “المهاد”، والتي تعمل مثل “لوحة التبديل”، حيث تنقل المعلومات حول الأشياء التي نراها أو نسمعها أو نشعر بها إلى بقية أجزاء الدماغ. إلا أن الروائح تتجاوز المهاد وتصل إلى اللوزة الدماغية والحصين في “تشابك عصبي أو تشابكين”، على حد قوله.

وقالت “راشيل هيرز”، الأستاذة المساعدة في كلية الطب النفسي والسلوك البشري في جامعة “براون” في رود آيلاند ومؤلفة كتاب “رائحة الرغبة”، أن ذلك يؤدي إلى ترابط قوي بين المشاعر والذكريات والروائح. حيث يمكن لرائحة مألوفة لكن منسية منذ زمن أن تحرك عواطفك وتدفعك للبكاء.

عاطفة الرائحة..هي ما تقوم عليه العلاقة بين الروائح والذكريات!

قالت “هيرز” أنه يوجد شيء مميز حقاً فيما يتعلق بالروائح، حيث يمكن أن تدفعك لاستعادة ذكريات قديمة لم تفكر في استعادتها من قبل. وبالمقارنة، إن اعتيادك على رؤية أشخاص معينين والذهاب لأماكن مألوفة لن يدفعك إلى تذكر ذكريات محددة للغاية. على سبيل المثال، إن دخولك لغرفة المعيشة بشكل متكرر يُعد “منبه متكرر الحدوث” تفعله بشكل دائم. لذلك، لن يدفعك ذلك لاستدعاء ذكرى محددة حدثت في هذه الغرفة. من ناحية أخرى، في حال كان هناك رائحة محددة مرتبطة بأمر حدث في ماضيك، فإنك لن تتذكر هذا الحدث إن لم تشم تلك الرائحة مرة أخرى.

هل تتمتع بالذكاء العاطفي ؟ وما أهمية العاطفة في التفكير وكيف تدرب نفسك على مهاراته لعلاقات متوازنة؟ إقرأ المزيد حول هذه الأسرار

تكمل “هيرز” قولها: “عموماً، عندما يشمّ شخص رائحة مرتبطة بحدث معين في ماضيه، فستتكون عنده أولاً “استجابة عاطفية للإحساس” ومن ثم قد يتلو هذه الاستجابة “استدعاء ذكرى محددة”. أحياناً، قد لا يتم استدعاء أيّ ذكرى، حيث يحاول الشخص تذكر تفاصيل ما حدث في الماضي لكنه يفشل في ذلك”.

وتقول “هيرز” أنه إذا استمر الشخص في شم الرائحة، ستفقد الرائحة قوى ترابطها مع الذكرى ولن تدفعك لاستدعائها بعد ذلك. كما يمكن للذكريات التي يتم استرجاعها بسبب الروائح أن تكون غير دقيقة.  مع ذلك، غالباً ما يقتنع الأشخاص الذين يتذكرون شيئاً ما بسبب الرائحة أن تلك الذكريات دقيقة. يعود السبب في ذلك لقوة الارتباطات العاطفية التي تثيرها هذه الذكريات.

الروائح والمشاكل الصحية:

تمتد العلاقة بين الرائحة والذاكرة إلى المشكلات الصحية المتعلقة بالذاكرة. حيث قال “ماكغان” أن تقلص حاسة الشم يمكن أن يمثل أعراضاً مبكرة للحالات المتعلقة بفقدان الذاكرة، كمرضيّ باركنسون والزهايمر. كما يمكن أن يحدث ذلك بسبب الشيخوخة أيضاً.

قد يكون هناك “تفسير تطوري بسيط” لهذه العلاقة الغريبة بين العواطف والروائح. حيث قالت “هيرز” ان اللوزة الدماغية قد تطورت في الأصل من منطقة في الدماغ كانت مخصصة للكشف عن المواد الكيميائية. وأضافت “هيرز”: “تخبرنا العواطف عن الاقتراب من الأشياء أو تجنبها، وهذا بالضبط ما تفعله حاسة الشم أيضاً. لذلك، يرتبط كلاهما ارتباطاً وثيقاً ببقائنا”.

في الواقع، إن الطريقة التي نستخدم بها العواطف لفهم العالم والاستجابة له تشبه الطريقة التي تستخدم بها الحيوانات حاسة الشم.

وفي الختام:

حين تسافر الروائح بنا لنقابل أشخاصًا محددين، أو لنزور أماكن قديمة، أو قد تحيي فينا مشاعر وأحاسيس منذ زمن بعيد، قد لا ندرك واعين أن السر وراء ذلك هو ما نشمه من روائح..

لذلك، في المرة القادمة التي تندفع فيها للبكاء بسبب رائحة عطر أو ترسم ابتسامة عريضة على وجهك بعد أن تشم رائحة فطيرة محلية الصنع، يمكنك أن تشكر أو تلوم الطريقة التي ينظم بها دماغك معلوماته.

إذا  كنت مهتما بآلية معرفة اللون لدى الكفيف.. عليك قراءة أيضاً:  البصيرة.. كيف يستطيع المكفوفون إدراك الألوان والمفاهيم المجردة الأخرى ؟

 

كُن المتلقي والناقد وشاركنا كل ما يجول في خاطرك ، هدفنا الإجابة عن أسئلتك بكل موضوعية ، لطرح سؤالك على المختصين مجاناً أدخل هنا

هجرة ، سفر ، أمن المعلومات ، ابتزاز ، استشارات طبية ، استشارات دينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى