الحمايةامن المعلومات

مستقبل عملة Bitcoin إلى أين؟ هل هي استثمار ناجح أم فاشل؟

هل وُجدت Bitcoin لتستمر؟

نسمع كل يوم   أن شخصاً ما قد اشترى شيئاً غالي الثمن باستخدام Bitcoin . على سبيل المثال، في شهر تشرين الثاني 2013، استخدم رجل في فلوريدا هذه العملة لشراء سيارة Tesla Model S بثمن يُعادل 103000 دولار . ثم في شهر آذار 2014، اشترى شخص أمريكيّ من تكساس فيلا في بالي مقابل ما يقدر بـ 1000 Bitcoin ، أي حوالي 600 ألف دولار في تقييم السوق في ذلك الوقت.

على الرغم من هذه المشتريات الرائعة، لا يزال هناك الكثير من المتشككين في هذه العملة المشفرة.

هناك بعض الأسباب التي تجعل بعض الناس يعتقدون أن Bitcoin قد تتجه نحو الفشل، أهم هذه الأسباب هو أن أنها :

  • متقلبة في سعر الصرف.
  • تعتمد على البورصات القابلة للفشل.
  • عملة مفضلة للمؤسسات الإجرامية.
  • سهلة الضياع و السرقة .

أسعار Bitcoin شديدة التقلب 

يحتفل أنصار هذه العملة في كل مرة يقبل بائع جديد التعامل بهذه العملة المشفرة. يبنون تفكيرهم إلى حد ما على هذا المنطق: كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون عملات Bitcoin ، أصبحت هذه العملة مقبولة بشكل أكبر. والمشكلة في هذا المنطق أن العملة ليس لديها قيمة يمكن التنبؤ بها .

حتى العملات الأجنبية غير المستقرة لها حد أدنى و سقف يمكن التنبؤ بهما للقيمة . بمجرد خروج هذه النطاقات عن السيطرة، تصبح العملة عديمة القيمة. لهذا السبب اضطرت الإكوادور و السلفادور إلى التخلي عن عملتيهما في عامي 2000 و 2001 . حيث اعتمدا الدولار الأمريكي كعملة رسمية لهما .

وفقاً لبيانات Blockchain في عام 2013، بدأت القيمة السوقية لعملة واحدة من Bitcoin عند 13 دولاراً، وبلغت ذروتها عند 1100 دولار، وأُغلقت عند حوالي 500 دولار. هذا التقلب في الأسعار يجعل الاحتفاظ بكل ثروتك بهذه العملة قنبلة موقوتة فتصبح ثروتك هباء منثوراً في لحظة .

فشل Mt.Gox و اختفاء أكثر من 500 مليون دولار

إن بورصات Bitcoin هي أسواق حيث يمكن للناس شراء وتداول هذه العملة من خلالها . و Mt.Gox هي بورصة Bitcoin في اليابان ، لكنها تحطمت و احترقت. وتشير التقديرات إلى أن الخسائر التي تكبدها المستخدمون بلغت أكثر من نصف مليار دولار. كان ل Mt.Gox حصة كبيرة في سوق Bitcoin العالمي ، وقد تمت أكثر من 75% من جميع المعاملات عبر Mt.Gox ، وفقاً لبعض التقديرات .

أعلنت Mt.Gox في ذلك الوقت إفلاسها، و اختفت أكثر من 750.000 عملة Bitcoin للعملاء. قيل أنه تمت معالجة ما يقدر بـ 80% من المعاملات العالمية لهذه العملة في وقت ما. طلبت هذه البورصة الأسبوع الماضي الحماية من الإفلاس من محكمة منطقة طوكيو واعترفت بأنها خسرت ما يقدر بنصف مليار دولار من العملة الرقمية.

إن Bitcoin هي العملة المفضلة ل “Shady Business”

إن المناقشات حول هذه العملة تثير دائماً “Silk Road” . في مرحلة ما، كان “Silk Road” سوقاً عبر الانترنت ، يعمل كخدمة Tor مخفية. يمكن لمستخدم الموقع أن يتصفحه بشكل مجهول و بدون مراقبة. علاوة على ذلك، كانت طريقة الدفع المفضلة هي عملة Bitcoin ، والتي توفر درجة معينة من إخفاء الهوية.

سرعان ما تحولت هذه الحرية إلى نشاط غير مشروع. اعتباراً من شهر آذار 2013، كانت 70% من المنتجات المدرجة في الموقع البالغ عددها 10.000 منتجاً عبارة عن “مخدرات غير مشروعة”. كان هذا مجرد غيض من فيض. في شهر تشرين الأول من ذلك العام، تم القبض على مالك الموقع “Ross Ulbricht” للاشتباه به بتهم تهريب المخدرات والتحريض على القتل وتسهيل القرصنة وغسيل الأموال.

على الرغم من أن “Silk Road” لم يعد موجوداً، إلا أنه كان هناك الكثير من البدائل، مثل Atlantis و Project Black Flag و Black Market Reloaded. كلهم على استعداد لأخذ عملات Bitcoin واستخدامها في نشاط غير قانوني. هذا هو السبب في قيام المدعي العام الأمريكي للمنطقة الجنوبية في نيويورك ، “Preet Bharara”، بفحص جميع عمليات تبادل هذه العملة، بغض النظر عن مدى نظافة سجلاتهم. يعتقد محامي نيويورك أن عمليات تبادل هذه العملة غالباً ما تنطوي على أنشطة غير قانونية، حتى لو كانت عن غير قصد. نظراً لسجل الملاحقة القضائية الناجح ل Bharara، قد يكون نقاد هذه العملة على حق في أنها مسألة وقت فقط حتى يتم إغلاقها للأبد.

إن هذه العملة سهلة الضياع و السرقة

إن كنت تملك حساب مصرفي، فلن تحتاج إلى حفظ رقم حسابك المصرفي للوصول إلى أموالك. وإذا كان لديك بطاقة هوية سارية المفعول، فيمكنك تحديد هويتك في نافذة الصراف ويمكن للصراف البحث عنها. وإذا فقدت بطاقة الخصم أو بطاقة الائتمان الخاصة بك، فيمكنك طلب بديل ولا يزال بإمكانك الوصول إلى أموالك.

لا يمكن اعتماد الشيء نفسه بالنسبة لمحفظة Bitcoin . إذا فقدت الوصول إلى معرف محفظتك الرقمية تماماً، فسيذهب المال! وإن قصة الرجل البريطاني الذي فقد قرصه الصلب المليء بعملات Bitcoin التي تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات، هي بمثابة رسالة تحذيرية لمستخدمي هذه العملة.

إذا لم يفلح الخطأ البشري في التخلص من عملات Bitcoin الخاصة بك، فإن المتسللين هم التهديد التالي. تتعرض عمليات تبادل Bitcoin للهجوم باستمرار من قبل مجرمي الإنترنت. في شهر آذار 2014، وقعت شركة Flexcoin ضحية للمتسللين الذين سرقوا 896 عملة Bitcoin . وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، تم إغلاق بورصة Poloniex لأنها فقدت 12% من إجمالي عملات Bitcoin لصالح المتسللين.

هل تتجه Bitcoin نحو الفشل؟

قد يكون تقلب الأسعار المرتفع، والاعتماد على البورصات غير المستقرة، والإساءة المحتملة من قبل مجرمي الإنترنت، والتهديد من المتسللين أمراً مربكاً للغاية بالنسبة لعمليات تبادل Bitcoin .

حتى لو نجت عمليات التبادل من هذه القوى الثلاث ، فإن التدقيق المكثف من مكتب Bharara قد يكون طرف الهاوية . نظراً لانتشار المزيد من أجهزة الصراف الآلي لهذه العملة في جميع أنحاء البلاد، فقد يكون من الجيد صرف النقود قبل فوات الآوان.

ماذا يخبئ المستقبل ل Bitcoin في رأيك ؟ 

 

كُن المتلقي والناقد وشاركنا كل ما يجول في خاطرك ، هدفنا الإجابة عن أسئلتك بكل موضوعية ، لطرح سؤالك على المختصين مجاناً أدخل هنا

هجرة ، سفر ، أمن المعلومات ، ابتزاز ، استشارات طبية ، استشارات دينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى