أمن الشبكات

أشهر 10 قراصنة في العالم

ماهي القرصنة؟

إن القرصنة الحاسوبية هي عملية تحديد واستغلال ثغرات النظام والشبكة للحصول على وصول غير مصرح به إلى تلك الأنظمة، وبالطبع ليست كل عمليات القرصنة ضارة فقد يعمل قراصنة القبعة البيضاء في مجال الأمن الالكتروني أو كمهندسي برمجيات و خبراء يبحثون عن نقاط الضعف لإصلاحها، علاوة على ذلك سنستعرض الآن قائمة بأشهر 10 قراصنة في العالم.

إليك نظرة على أشهر 10 قراصنة في العالم و أسوأهم سمعةً على الإطلاق:

1 . Kevin Mitnick

وهو شخصية بارزة بدأ في القرصنة الأمريكية، في سن المراهقة. في عام 1981، وُجهت إليه تهمة سرقة أدلة الكمبيوتر من باسيفيك بيل. وفي عام 1982، اخترق قيادة الدفاع في أمريكا الشمالية (نوراد)، وهو إنجاز ألهم فيلم “ألعاب الحرب” عام 1983. في عام 1989، اخترق شبكة (DEC) شركة Digital Equipment Corporation وقام بعمل نسخ من برامجها.

نظراً لأن شركة DEC كانت شركة رائدة في تصنيع أجهزة الكمبيوتر في ذلك الوقت، فقد وضع هذا القانون Mitnick على الخريطة. تم القبض عليه لاحقاً وإدانته وسجنه. أثناء إطلاق سراحه المشروط، اخترق أنظمة البريد الصوتي لشركة Pacific Bell.

طوال مسيرته في القرصنة، لم يستغل Mitnick الوصول والبيانات التي حصل عليها. يُعتقد على نطاق واسع أنه حصل ذات مرة على السيطرة الكاملة على شبكة “Pacific Bell” لمجرد إثبات إمكانية القيام بذلك. وصدر أمر بإلقاء القبض عليه بتهمة حادثة Pacific Bell، لكن Mitnick هرب وعاش مختبئاً لأكثر من عامين. عندما تم القبض عليه، قضى فترة في السجن بسبب عدة تهم بالاحتيال الالكتروني والاحتيال عبر الكمبيوتر.

2 . Anonymous

وهم مجموعة من الهاكرز بدؤوا عملياتهم في عام 2003. لا تظهر هذه المجموعة الكثير من التنظيم، لكنها تركز بشكل كبير على مفهوم العدالة الاجتماعية. على سبيل المثال، قامت هذه المجموعة في عام 2008 باستهداف “كنيسة السيانتولوجيا”، وبدأت بتعطيل مواقعها على شبكة الإنترنت. أثر ذلك بشكل سلبي على تصنيفات البحث في Google وإغراق أجهزة الفاكس الخاصة بها بالصور السوداء بالكامل. وفي شهر آذار 2008، قامت مجموعة تابعة لهم بمسيرة عبر مراكز السيانتولوجيا حول العالم، مرتدية قناع “جاي فوكس” الشهير الآن. في حين أن مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالات إنفاذ القانون الأخرى قد تعقبت بعض أعضاء المجموعة الأكثر نشاطاً. إلا أن عدم وجود أي تسلسل هرمي حقيقي يجعل من المستحيل تقريباً تحديد هوية Anonymous أو القضاء عليها ككل.

3 . أدريان لامو

إن ثالث أشهر 10 قراصنة في العالم في قائمتنا هو “أدريان لامو”. في عام 2021، استخدم “أدريان لامو” البالغ من العمر 20 عاماً أداة إدارة محتوى غير محمية في Yahoo. استخدم هذه الأداة لتعديل مقال لرويترز وإضافة اقتباس مزيف منسوب إلى المدعي العام السابق جون أشكروفت. غالباً ما كان لامو يخترق الأنظمة ثم يقوم بإخبار الصحافة والضحايا. في بعض الحالات، قد يساعد في تنظيف الفوضى لتحسين أنظمة أمنهم. إلا أن الأمور قد تطورت جداً في عام 2002، عندما اخترق لامو شبكة الإنترانت الخاصة بجريدة “نيويورك تايمز”، وأضاف نفسه إلى قائمة مصادر الخبراء وبدأ بإجراء بحث عن شخصيات عامة رفيعة المستوى. حصل لامو على لقب “الهاكر المشرد”، لأنه فضل التجول في الشوارع ولم يكن يملك أي عنوان ثابت.

4 . ألبرت جونزاليس

وفقاً لصحيفة “نيويورك ديلي نيوز”، بدأ جونزاليس “كقائد المجموعة المضطربة لمهووسي الكمبيوتر” في مدرسته الثانوية في ميامي. أصبح في النهاية نشطاً على موقع التجارة الإجرامية (Shadowcrew.com)، واعتُبر أحد أفضل المتسللين والمشرفين. في عمر 22، ألقي القبض على جونزاليس في نيويورك بتهمة الاحتيال على بطاقة الخصم المتعلقة بسرقة البيانات من ملايين الحسابات الخاصة بالبطاقات. لتجنب السجن، أصبح مخبراً للخدمة السرية، مما ساعد على توجيه الاتهام إلى العشرات من أعضاء Shadowcrew.

واصل جونزاليس أنشطته الإجرامية خلال الفترة التي قضاها كمُخبر مأجور. إلى جانب مجموعة من المتواطئين معه، سرق جونزاليس أكثر من 180 مليون حساب لبطاقات الدفع من شركات مثل OfficeMax و Dave و Buster’s و Boston Market. تشير مجلة “نيويورك تايمز” الأمريكية إلى أن هجوم جونزاليس في عام 2005 على شركة التجزئة الأمريكية TJX كان أول خرق متسلسل لبيانات معلومات الائتمان. سرق هذا المخترق بمساعدة فريقه ما يقدر بنحو 256 مليون دولار من TJX وحدها. أثناء الحكم عليه في عام 2015، وصف المدعي الفيدرالي أذية جونزاليس بأنها “لا مثيل لها”.

5 . ماثيو بيفان و ريتشارد برايس

إن ماثيو بيفان و ريتشارد برايس هم فريق من المتسللين البريطانيين الذين اخترقوا شبكات عسكرية متعددة في عام 1996. بما في ذلك قاعدة جريفيس الجوية ووكالة نظام معلومات الدفاع ومعهد البحوث الذرية الكوري (كاري). تم اتهام بيفان وبرايس بشن حرب عالمية ثالثة تقريباُ، بعد أن أعطيا أبحاث معهد كاري للأنظمة العسكرية الأمريكية. يدعي بيفان أنه كان يتطلع إلى إثبات نظرية مؤامرة UFO. ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية، فإن قضيته تشبه قضية “جاري ماكينون”. سواء بنية خبيثة أم لا، أثبت بيفان وبرايس حقيقة أنه حتى الشبكات العسكرية معرضة لخطر الاختراق.

6 . جينسون جيمس أنشيتا

لم يكن “جينسون جيمس أنشيتا” مهتماً باختراق أنظمة بيانات بطاقات الائتمان أو تحطيم الشبكات لتحقيق العدالة الاجتماعية. بدلاً من ذلك، كان أنشيتا فضولياً بشأن استخدام الروبوتات، وخاصةً الروبوتات القائمة على البرامج التي يمكنها إصابة أنظمة الكمبيوتر والتحكم بها. وباستخدام سلسلة من الروبوتات على نطاق واسع، تمكن من اختراق أكثر من 400000 جهاز كمبيوتر في عام 2005. قام أنشيتا بعد ذلك بتأجير هذه الأجهزة لشركات إعلانية، كما دُفع له أيضاً مقابل تثبيت برامج الروبوتات أو البرامج الإعلانية مباشرةً على أنظمة معينة. حُكم عليه بالسجن 57 شهراً. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يُسجن فيها متسلل لاستخدامه تكنولوجيا الروبوتات.

7 . مايكل كالسي

في شهر شباط من العام 2000، اكتشف مايكل كالسي البالغ من العمر 15 عاماً كيفية الاستيلاء على شبكات أجهزة الكمبيوتر الجامعية. استخدم مواردهم المجمعة لتعطيل محرك البحث الأول في ذلك الوقت (Yahoo). في غضون أسبوع واحد، قام باستهداف Dell و eBay و CNN و Amazon وقضى على خوادم الشركات مما سبب تعطل مواقع الويب الخاصة بهم. فهل كانت أي بيانات على الإنترنت آمنة حقاً؟. لن نبالغ إذا قلنا أنه بفضل اختراق كالسي، أصبح تطوير تشريعات الجرائم الإلكترونية أولوية حكومية قصوى.

8 . كيفن بولسن

في عام 1983، اخترق بولسن البالغ من العمر 17 عاماً شبكة الكمبيوتر التابعة للبنتاغون. على الرغم من القبض عليه بسرعة، قررت الحكومة عدم محاكمة بولسن لأنه كان قاصراً في ذلك الوقت. بدلاً من ذلك، تم إطلاق سراحه مع التحذير.

لم يهتم بولسن بهذا التحذير واستمر في القرصنة. ففي عام 1988، اخترق بولسن جهاز كمبيوتر فيدرالي وبحث في ملفات تخص رئيس الفلبين المخلوع (فرديناند ماركوس). عندما تم اكتشافه من قبل السلطات، تمت معاقبته بشكل صارم. لكنه استمر أثناء هربه بمتابعة خططه واختراق الملفات الحكومية وكشف الأسرار الخاصة بها. ووفقاً لموقعه على الإنترنت، قام بولين باختراق مسابقة لمحطة إذاعية وضمن أنه المتصل رقم 102. نتيجةً لذلك، فاز بولسن بسيارة بورش جديدة و عطلة مدفوعة التكاليف، بالإضافة إلى 20 ألف دولار.

سُرعان ما تم القبض على بولسن، وتم منعه من استخدام الكمبيوتر لمدة ثلاث سنوات. لقد حوّل نشاطه منذ ذلك الحين إلى الصحافة والقرصنة ذات القبعة البيضاء. وكتب عن الأمن الإلكتروني والأسباب الاجتماعية والسياسية المتعلقة بالويب Wired و The Daily Beast و مدونة Threat Level الخاصة به. كما تعاون بولسن مع قراصنة آخرين رائدين للعمل في مشاريع مختلفة مخصصة للعدالة الاجتماعية وحرية المعلومات. في النهاية، سلّم بولسن هذه المنصة التي أتاحت التواصل الآمن بين الصحفيين والمصادر إلى مؤسسة حرية الصحافة.

9 . جوناثان جيمس

اخترق جوناثان جيمس العديد من الشركات. ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز فإن الذي استحوذ على انتباه جيمس هو اختراقه لأجهزة الكمبيوتر التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية. والأكثر إثارةً للإعجاب هو حقيقة أن جيمس كان يبلغ من العمر 15 عاماً فقط في ذلك الوقت. سمحت له عملية القرصنة هذه بالوصول إلى أكثر من 3000 رسالة من موظفي الحكومة وأسماء المستخدمين وكلمات المرور وغيرها من البيانات الحساسة.

تم القبض على جيمس في عام 2000 وحُكم عليه بالسجن لمدة ستة أشهر في منزله مع منعه من استخدام الكمبيوتر لأغراض ترفيهية حتى. مع ذلك، أدى انتهاكه لهذه الشروط إلى قضائه ستة أشهر في السجن. أصبح جوناثان جيمس أصغر شخص يُدان بانتهاك قوانين الجرائم الالكترونية.

في عام 2007، تم اختراق متجر TJX متعدد الأقسام وتم اختراق العديد من المعلومات الخاصة للعملاء. على الرغم من نقص الأدلة، تشتبه السلطات في أن جيمس قد يكون متورطاً في ذلك.

في عام 2008، انتحر جيمس بطلق ناري. ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل”، فقد كتب في رسالة انتحاره: “لا أثق في نظام العدالة. ربما سيوصل انتحاري ورسالتي هذه رسالة أقوى للجميع. في كلتا الحالتين، فقدت السيطرة على الوضع وهذه هي طريقتي الوحيدة لاستعادة السيطرة”.

10 . أسترا

إن آخر أشهر 10 قراصنة في العالم في قائمتنا هو “أسترا”. يختلف هذا الهاكر عن الآخرين في هذه القائمة من حيث أنه لم يتم التعرف عليه علناً. مع ذلك، وفقاً لصحيفة ديلي ميل، تم نشر بعض المعلومات حوله. مثل كونه تم القبض عليه من قبل السلطات في عام 2008، وفي ذلك الوقت تم التعرف عليه كعالم رياضيات يوناني يبلغ من العمر 58عاماً. يُقال أنه كان يخترق مجموعة داسو، لما يقرب من نصف عقد. خلال ذلك الوقت، سرق أحدث برامج تكنولوجيا الأسلحة والبيانات التي باعها بعد ذلك إلى 250 شخصاً حول العالم. كلفت اختراقاته مجموعة داسو 360 مليون دولار كتعويض. لا أحد يعرف سبب عدم الكشف عن هويته الكاملة مطلقاً، لكن كلمة “أسترا” هي كلمة سنسكريتية تعني “سلاح”.

هدف بعض هؤلاء المتسللين الكبار إلى جعل العالم مكاناً أفضل، أراد بعضهم المال وتمنى بعضهم الآخر الشهرة لكن كلهم لعبوا دوراً مهماً في تطور الإنترنت والأمن الالكتروني.

 

كُن المتلقي والناقد وشاركنا كل ما يجول في خاطرك ، هدفنا الإجابة عن أسئلتك بكل موضوعية ، لطرح سؤالك على المختصين مجاناً أدخل هنا

هجرة ، سفر ، أمن المعلومات ، ابتزاز ، استشارات طبية ، استشارات دينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى